HOME TLAXCALA
la red de traductores por la diversidad lingüística
MANIFIESTO DE TLAXCALA  NOSOTR@S  LOS AMIGOS DE TLAXCALA  BUSCADOR 

AL SUR DE LA FRONTERA (América Latina y Caribe)
IMPERIO (Asuntos globales)
TIERRA DE CANAÁN (Palestina, Israel)
UMMA (Mundo árabe, Islam)
EN EL VIENTRE DE LA BALLENA (Activismo en las metrópolis imperialistas)
PAZ Y GUERRA (EEUU, UE, OTAN)
MADRE ÁFRICA (Continente africano, Océano Índico)

ZONA DE TIFONES (Asia, Pacífico)
KON K DE KALVELLIDO (Diario de un kurrante)
LIMPIAMENINGES (Cultura, comunicación)
LOS INCLASIFICABLES 
LAS CRÓNICAS TLAXCALTECAS 
LAS FICHAS DE TLAXCALA (Glosarios, léxicos, mapas)
BIBLIOTECA DE AUTORES 
GALERÍA 
LOS ARCHIVOS DE TLAXCALA 

21/11/2019
Español Français English Deutsch Português Italiano Català
عربي Svenska فارسی Ελληνικά русски TAMAZIGHT OTHER LANGUAGES
 

George Habash - Georges Habache - سلام يا حكيم
Tribute/Hommage/ حية الى جورج حبش
27/01/2008


    



وفاة الد. جورج حبش، مؤسس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين

وزعيمها التاريخى، يوم السبت

٢٦ يناير ٢٠٠٨ فى دمشق

Dr. George Habash, founder and historic leader of the Popular Front for the Liberation of Palestine, passed away on Saturday 26 January 2008 in Amman.

Le Dr. Georges Habache, fondateur et dirigeant historique du Front populaire de libération de la Palestine, est mort à Amman le 26 janvier 2008.

Ha muerto el Dr. George Habash, fundador y dirigente histórico del Frente Popular para la Liberación de Palestina en Ammán el sábado 26 de Enero de 2008.

O Dr. Georges Habache, fundador e líder histórico da Frente popular de liberação da Palestina, morreu em Amã em 26 de Janeiro de 2008.


الحكيم في تراب وطنه

A memorial service in the heart of occupied Palestine for the revolutionary Al-Hakim

In the heart of the Zionist entity in occupied Palestine in between a mosque and a church a temporary grave was built and a memorial service held to commemorate the memory of the revolutionary Doctor who sacrificed his whole life to return to an Arab state on all Palestine to the soil he was knead from

  د. جورج حبش

 

في قلب الكيان الصهيوني الشعب العربي في فلسطين المحتلة يحيون ذكر الحكيم الثائر الذي أفنى حياته وكانت وصيته الأخيرة لشعبه العربي، لا تراجع عن العودة إلى دولة عربية على كامل الترب الفلسطيني من البحر إلى لنهر، وإقامة مرقد رمزي بانتظار عودة رفاته إلى التراب الذي جبل منه

قداس لجورج حبش في اللد زحالقة: مرقده في عمان مؤقت

شموع على مرقد رمزي لحبش في اللد («السفير»)

Candles lit on symbolic grave for Al-Hakim in his place of birth

 

 

 

 

نظمت اللجنة الشعبية الخاصة والجمعية الأرثوذكسية في مدينة اللد في أراضي الـ,48 قداسا في كنيسة القديس مار جريس لراحة نفس المؤسس الراحل لـ«الجبهة الشعبية لتحــرير فلسطين» جورج حبش، شــارك فيه المئات من أهالي اللد والرملة ويافا، بحضور النائبين العربيين في الكنيست جمال زحالقة ومحمد بركة.
وشــدد بــركة، في اجتــماع عقد في ساحة بين الكنيسة والمسجد الكبير في المدينة، على حرص حبش على الوحدة وحبه للوطن وتمسكه بحق العودة والدولة الفلسطينية المستقلة، مشـيرا إلى أنه «لا يمكن إلا أن يحــظى بالاحــترام، حتى من قبل الذين يختلفون معه في الرأي».
وأشار زحالقة، من جهته، إلى أن «هناك ثلاثة أبعاد مهمة في مواقف حبش ومبادئه، أولها أن على الضحية الفلسطينية أن تتحدى مصيرها وتسير في درب النضال والمقاومة، وثانيها الحفاظ على المشروع الوطني الفلسطيني الذي هو بالضرورة مناهض للاستعمار ببعديه الصهيوني والإمبريالي، وثالثها الحفاظ على الوحدة الوطنية»، موضحا أن «حبش منع شخصيا انشقاق منظمة التحرير الفلسطينية أكثر من مرة، حتى في المحطات الوطنية والخلافات الحادة».
وأضاف زحالقة «نعتبر أن مرقد حبش في مقبرة الســحاب في عمان هو أمر مؤقت، ومكانه الطبيعي في مدينة اللد التي نما وترعرع فيها، وشهد بأم عينه احتلالها وتشريد أهلها... سنعمل كل ما نستطيع حتى يتحقق حلم كل فلسطيني، وهو أن يعيش ويدفن في وطنه وبلده».
(«السفير»)

http://www.assafir.com/Article.aspx?EditionId=854&ChannelId=19255&ArticleId=372&Author=

The Central Committee of PFLP mourns the founder, great national Arab leader, Dr. George Habash 

The Central Committee of the Popular Front for the Liberation of Palestine expresses its mourning to the Palestinian people, the Arab people and all free people of the world, for its founder and the leader of its march, Dr. George Habash, Al-Hakim, founder of the Arab Nationalist Movement and the PFLP.

With the martyrdom of the founder, the Palestinian people and the Arab nation have lost an icon and a symbol of its resistance, who was firm and committed throughout seven decades of struggle against the enemy of the Palestinian and Arab people, and in confrontation with the forces of oppression, hegemony and injustice.

A great leader has fallen, but his ideas, principles and vision will not, as he held to his principles with a courageous and truthful commitment in fighting imperialism and the defeatist forces. Despite all conditions and circumstances, Al-Hakim was always committed to the liberation of Palestine, all of Palestine, from the river to the sea. Palestine has lost today one of its greatest noble committed men. Glory to Al-Hakim!

We pledge to our people and to our great leader and the symbol of our struggle that we will continue to march and struggle on his path and with his method, with the courage and will of free people, until the total liberation of all Palestinian national soil.

Central Committee
Popular Front for the Liberation of Palestine
January 26, 2008

The PFLP will be accepting condolences at Rashad al-Shawa cultural center on Sunday, January 27 for three days, from 11:00 AM - 2:00 PM, and 4:00 PM - 8:00 PM in Gaza.

In Bethlehem, the Front and the coordinating committee for Palestinian factions will hold a symbolic funeral for Al-Hakim, which will start at 3:00 PM in front of the Martyrs' Memorial in Deheisheh refugee camp. Condolences will be accepted in Al-Fainaq (Phoenix) hall.

The funeral in Amman, Jordan will take place on Monday, January 28, 2008, at 1:00 PM, from Amman Hospital to the Orthodox Church, and then proceeding after prayers to Sahab cemetery, where the funeral will conclude. Condolences will be received at the headquarters of the Palestinian National Council.

The Palestinian embassy in Amman will be open Sunday, January 27, 2008 and after as well for receiving condolences.

Long live the revolution!

Glory to Al-Hakim and all martyrs!

January 26, 2008

To send condolences for publication in English, please email english@pflp.ps .
To send condolences in Arabic, please email info@pflp.ps.

O Comitê Central de FPLP lamenta o fundador, grande líder Árabe nacionalista,  Dr. George Habash 

O Comitê Central da Frente Popular para a Libertação de Palestina expressa seu luto ao Povo Palestino, aos Povos Árabes e à todos povos livres do mundo, pelo seu fundador e o líder de sua marcha, o Dr. George Habash, Al-Hakim, fundador do Movimento Nacionalista Árabe e da FPLP.

Com o martírio do fundador, o Povo Palestino e a Nação Árabe perderam um ícone e um símbolo da sua Resistência, que foi firme e comprometido por sete décadas de luta contra o inimigo do povo palestino e  árabe, e em confronto com as forças de opressão, hegemonia e injustiça.

Um grande líder caiu, mas suas idéias, princípios e visão não irão, pois manteve  seus princípios com um compromisso corajoso e sincero lutando contra o imperialismo e as forças derrotistas. Apesar de todas condições e circunstâncias, Al-Hakim sempre foi comprometido com à libertação da Palestina, toda Palestina, do rio ao mar. A Palestina perdeu hoje um de seus maiores, comprometidos e nobres homens. Glória a Al-Hakim!

Prometemos  ao nosso povo e a nosso grande líder e  símbolo de nossa luta que nós continuaremos a marchar e a lutar no seu caminho e com seu método, com coragem e vontade do povo livre, até a libertação total de toda terra Nacional Palestina.

 Comitê Central da Frente Popular para a Libertação de Palestina 26 de janeiro, 2008

A FPLP aceitará condolências no Centro Cultural  Rashad al-Shawa, no domingo, 27 de janeiro por três dias, de 11:00 h - 14:00 h, e 16:00 h - 20:00 h em Gaza.

Em Belém (Beit Lahm), a Frente e o comitê que coordena as facções palestinas realizarão um enterro simbólico para Al-Hakim, que começará em15:00 h na frente do Monumento dos Mártires no Campo de Refugiados de Deheisheh. As condolências serão aceitadas no saguão Al-Fainaq (Fênix) .

O enterro em Amman, Jordânia acontecerá na segunda-feira, 28 de janeiro de 2008, as 14:00 h, do Hospital de Amman à Igreja Ortodoxa, e então prosseguindo depois das orações ao cemitério de Sahab, onde o enterro terminará. As condolências serão recebidas no quartel general do Conselho Nacional Palestino.

A embaixada palestina em Amman estará aberta no domingo, 27 de janeiro de 2008 e depois  também para receber condolências.

Longa vida `à Revolução! Glória a Al-Hakim e à todos mártires!

26 de janeiro de 2008

Enviar condolências para publicação em inglês, por favor email para  : english@pflp.ps .

Enviar condolências em árabe, por favor email para :  info@pflp.ps .

Tradução : Elaine Guevara, Tlaxcala

 

Palestina de duelo: Ha fallecido el Dr. George Habash

Ha muerto el histórico y revolucionario líder palestino Dr. George Habash, considerado uno de los más brillantes dirigentes del mundo árabe en general y el palestino en particular. En Palestina se ha decretado un duelo nacional de tres días.

George Habash, fue el fundador del Movimiento de los Nacionalistas Árabes y del Frente Popular para la Liberación de Palestina FPLP, y hasta el año 2000, su Secretario General.

El FPLP, es el partido político más importante de la izquierda palestina.

En Santiago de Chile, se llevará a cabo una misa En Memoria del Líder palestino que se efectuará en la Iglesia Ortodoxa Santísima Virgen María este Domingo, 27 de enero a las 11 horas.   (Av. Pedro de Valdivia 92 - Providencia - Santiago)

Mayor información:  www.palestinalibre.org

Informa:

Federación Palestina de Chile   y   Comité Democrático Palestino – Chile

Santiago,  26 de Enero de 2008

 

 

 

 

القائد العربي الفلسطيني التاريخي

د. جورج حبش

 في ذمة التاريخ

وقليلون هم القادة في التاريخ العربي إن لم نقل العالمي الذين سيخلدون على أنهم ضحوا وبكل بمستقبلهم وحياتهم في سبيل قضايا الأمة العربية الوحدة والتحرير والمقاومة من أجل تحرير فلسطين من الاحتلال الصهيوني المجرم.

الذي حاولت الصهيونية  العنصرية جهدها لتصفيته بشتى الوسائل ولكنا فشلت في كل محاولاتها.

كان العنصر الفعال في تأسيس حركة القوميين العرب بعد النكبة على أساس أن والوحدة هي السبيل القويم لتحرير فلسطين من الاحتلال الصهيوني كما تحرير العرب من التجزئة وسيطرة الفئات الحاكمة المتآمرة مع الامبريالية العالمية على الأمة العربية.

ثم كان المؤسس للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وهي التي برهنت عبر تاريخها أنها لم تشذ عن الأهداف التي أسست لتحقيقها....

في رحمة الله يا أيها الصديق والمعلم ونتمنى أن تبقى ذكراك المثل والرمز.


1969

The historic Palestinian Arab Leader  Dr. George Habash          

Is in the memory of history

Few of are the Arab men in the history of the Arab nation if not in international history that shall be immortalized to have fully sacrificed his future and life with full honesty in the service of liberty and advancement, and in particular for the liberation of Palestine from the fascist, racist Zionist occupation. Also the liberation of the Arab people from their ruling juntas most of which are conspiring against the interests of their people with international imperialism, to subjugate them in the service of their criminal interest and against the for interests of the Arab nationalist causes: The unity of the Arab nation, liberation of Arabs and all the struggling peoples of the world.

He was also the moving force in the establishment of The Popular Front for the Liberation of Palestine, which proved to be under his leadership, and through out its history, have never went out of the principles that it was established to serve and achieve. All through his life as a leader he was targeted by the Zionist movement to liquidate him, but all these attempts were doomed.  May God bless the memory of our great friend and teacher, and may his memory be the example, symbol and guide for the coming Arab generation for which he dedicated his productive life


1977

شهادة الراحل الكبير عن عملية الاقتلاع التي عاشها في معركة اللد عام 1948

د. جورج حبش

 

الحكيم جورج ولد قائداً يفرض احترامه على الآخرين من حوله، فيتقبلونها بكل طيبة خاطر وتقدير. إنه معلم للكثير من الناشئة والأجيال العربية التي اتبعت امثولته في التضحية والاخلاص للقضية العربية ومنها بل في قلبها الفلسطينية.

للحكيم القائد جورج حبش فضل كبير علي وعلى جميع من واكبوه وعملوا معه منذ البدىء في الحركة النضالية القومية العربية والكفاح الفلسطيني على درب العودة الى الوطن السليب,

فلسطين وطننا وأرضنا الى الأبد.

الحكيم أفنى عمره وشبابه وكهولته في النضال للقضية وضحى بمهنته, الطب, التي بذل السنين الطوال من عمره حتى ينال شهادته ليتخرج طبيبا ينتظره مستقبل باهر في مجاله, ولكنه ضحى بالمهنة والمال والصحة ولا منة ولا ندم.

فله الف تحية وقدير.

مكان الولادة: اللد

تاريخ: الولادة 1927 

 غادرتُ اللد مرتين: أول مرة إلى يافا بعد إنهاء دراستي الابتدائية، وكان عمري وقتها ثلاثة عشر عاماً. كنت حينها إنساناً ذا مشاعر وطنية، مجرد مشاعر وطنية عامة؛ وما زلت أتذكر التظاهرات والإضرابات التي كان ينظمها المواطنون الفلسطينيون.

في يافا التحقت بالمدرسة الأورثوذكسية، وبقيت فيها حتى الصف الثاني الثانوي. وهنا أذكر أستاذاً لبنانياً، اسمه مُنح خوري من الجنوب اللبناني، كان يعلمنا اللغة العربية. لقد ترك انطباعاً قوياً في نفسي، وكانت اللغة العربية بالنسبة اليه عالماً محبباً، وكان يقرأ الشعر كأنه يغنيه. أذكره جيداً، وما زلت أحبه حتى الآن. وقد التقيته بعدها في بيروت عندما ذهبت للالتحاق بالجامعة [الأميركية]، ثم عرفت أنه غادر إلى الولايات المتحدة. 

في المدرسة الأورثوذكسية في يافا لم تكن صفوف المرحلة الثانوية كلها متوفرة، فاضطررت الى الانتقال الى مدرسة ثانوية في القدس اسمها "ترّاسنتا". بعد إنهاء الدراسة الثانوية في القدس، عدت إلى يافا وقمت بالتدريس عامين، ثم توجهت سنة 1944 الى بيروت للالتحاق بالجامعة الأميركية. وكنت – في يافا – أتردد على النادي الأورثوذكسي، وأقراً المجلات التي كانت تأتي من مصر؛ كنت أتابع بصورة عامة الموضوعات الثقافية والأدبية.

[في الجامعة الأميركية] كنت طالباً متفوقاً، اهتم جيداً بدروسي، وفي أوقات الفراغ أمارس هواياتي، وخصوصاً السباحة. كنت أحياناً أغني، فقد كان صوتي جميلاً. ولم يكن يخطر ببالي أن السياسة ستشغلني، وستملأ كامل مساحة حياتي.

ظل هذا وضعي حتى بداية العام الدراسي الرابع في الجامعة، أي الثاني في تخصص الطب. وفي أحد الأيام، جاءني صديق من الجامعة أسمه معتوق الأسمر (من نابلس) وقال لي: هناك أستاذ – يقصد الأستاذ قسطنطين زريق – ينظم حلقات ثقافية صغيرة مغلقة، يتحدث فيها الى عدد محدود من الطلاب (20 – 25 طالباً) عن القومية العربية، وعن الأمة العربية وكيف يجب أن تنهض. وعرض علي فكرة حضور تلك الحلقات.

كانت محاضرات للتوعية وإثارة النقاش، ولم يكن هناك أي رابط تنظيمي. وكي أكون دقيقاً، في ذلك الوقت قال لي معتوق: هناك شخص اسمه رامز شحادة (كان قد تخرج من الجامعة) أريد أن نلتقيه ونتحدث في موضوع الوحدة العربية وإنقاذ فلسطين والسبل الى بلوغهما. لكنني كنت حينها عازماً على العودة الى البلد، فلم يتم هذا اللقاء.

كان ذلك في نهاية حزيران/ يونيو 1948. كانت الهجرة من فلسطين على أشدها، وانتهى العام الدراسي وأقفلت الجامعة. قلت في نفسي: يجب أن أذهب الى فلسطين، والى اللد بالذات؛ فقد طردت القوات الصهيونية الناس من يافا فجاءوا الى اللد. لكن أهلي طلبوا مني البقاء في بيروت، وأرسلوا اليّ مالاً؛ فوالدي كان موسراً، وكانت أمي تخاف عليّ كثيراً جداً.

فاجأ وصولي إلى اللد الأهل، وقالت لي أمي: ماذا تريد أن تفعل يا ولدي؟ وقال لي شقيقي: ماذا تستطيع أن تفعل؟ وفكرت: هل بإمكاني أن أقاتل؟ لقد بدأت دراسة الطب وأستطيع المساعدة في هذا المجال. وكان في مستشفى اللد طبيب من عائلة زحلان، فأخذت في العمل الى جانبه ومساعدته.

كانت اللد، كغيرها من المدن والقرى الفلسطينية، تعيش حالة من الارتباك الشديد والقلق. كانت الطائرات تغير وتروّع الناس؛ والبلدة تغص بالمهجرين من بعض المناطق القريبة التي هاجمتها العصابات الصهيونية قبل أن تهاجم اللد. كانت هناك لجنة اسمها اللجنة القومية (فرع اللد) برئاسة الحاج أمين الحسيني، دعت مثل غيرها من الهيئات الوطنية الناس الى عدم الرحيل، بل حتى كانت تحاول منع الناس من المغادرة. وكان بعض الناس، المطمئنين الى وجود قوة من الجيش العربي في موقع قريب من البلدة، يعتقد أن هذه القوة ستحول دون سقوط اللد. وما حدث هو أن القوات اليهودية شنت هجومها الكبير ودخلت اللد.

كنت في المستشفى أساعد الدكتور مصطفى زحلان. كان الهلع والخوف يعمَان البلدة، وكان الجرحى من المقاتلين والأهالي يملأون المستشفى؛ كان الوضع رهيباً وقاسياً.

كنت منهمكاً في عملي، عندما جاءت خالة أمي الى المستشفى تسال عني. وعندما التقيتها طلبت مني أن أعود الى البيت لأن أمي خائفة عليّ. رفضتُ العودة وأصرَت، فأصرَيت بدوري. عند ذاك قالت لي: أختك توفيت؛ أختي الكبيرة التي أحبها كثيراً. وفي الطريق إلى البيت شاهدت الناس في الطرقات في حالة من الذعر الشديد. وكان القتلى والجرحى الذين أعرف بعضهم ممددين على جوانب الطرق.

قمنا بدفن أختي قرب البيت، إذ تعذّر الخروج الى المقبرة. ولم يكد يمر أكثر من ثلاث ساعات حتى داهم الإرهابيون الصهاينة المنزل وراحوا يصرخون بنا: "برّة، برّة أخرجوا". خرجت وأمي وأولاد أختي – وبينهم طفلة صغيرة حملناها – وأقارب وجيران. لم نكن نعرف الى أين نذهب. كان الجنود اليهود يقولون لنا: أمشوا. وكنا نمشي. كان يوماً حاراً، من أيام شهر رمضان. كان بعض من حولنا يقول هذا هو يوم القيامة، وآخرون يقولون: هذه جهنم. وصلنا الى آخر البلدة حيث أقيم مركز يهودي كبير لتفتيش المغادرين. لم يكن معنا أي سلاح. ويبدو أن ابن جارنا، وأسمه أمين حنحن، كان يخبئ بعض المال، فلم يقبل أن يفتشوه. عندها أطلق جندي صهيوني النار عليه أمامنا فقتله. واندفعت والدته وشقيقته نحوه وقد علا نحيبهما. شقيقه الأصغر منه، بشارة، كان صديقي وزميلي في المدرسة الابتدائية، وكنا ندرس ونلعب معاً.

تسالني لماذا اخترت هذا الطريق؟ لماذا صرتُ قومياً عربياً؟ هذه هي الصهيونية، وبعد ذلك يتحدثون عن السلام؟ هذه هي الصهيونية التي عرفتها ورأيتها.



(*)  المصدر: مستخلصة من كتاب: "التجربة النضالية الفلسطينية: حوار شامل مع جورج حبش". من مؤسسي حركة القوميين العرب والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وأمينها العام الأول أجرى الحوار محمود سويد (بيروت: مؤسسة 

 

 

الشهيد الدكتور جورج حبش مناضل فلسطيني كرّس حياته للعمل الدؤوب والمتواصل من أجل القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي ومستقبل أفضل للأمة العربية.


 تنعي حـركـة القوميـيـن العـرب،

إلى الأمــة العربيــة

وإلـى أحـرار العـالـم

وإلى المقاومة العربية

في فلسطين والعراق ولبنان

وعلى امتداد الوطن العربي

المناضل العظيم والمجاهد الكبير

الـشــهـيــد

 

الدكتور جـورج حـبـش

 

مؤسس حـركــة القـوميـيـن العـرب

والجبهة الشـعبية لتحرير فلسـطين


الشهيد الدكتور جورج حبش مناضل فلسطيني كرّس حياته للعمل الدؤوب والمتواصل من أجل القضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي ومستقبل أفضل للأمة العربية.

طبيب تحول إلى طريق النضال ليعالج جراح شعبه ويعيش هموم أمته، مؤمناً بالهوية العربية وبحتمية الانتصار وهزيمة المشروع الصهيوني على الأرض العربية.

ولد الدكتور جورج حبش في اللد عام 1925، ونشأ وسط عائلة ميسورة الحال تتألف من سبعة أولاد وتمتلك أراضي زراعية ومحلات تجارية، حيث كان والده تاجراً معروفاً في فلسطين، كما كانت

تحرص والدته على توجيه أولادها لمتابعة دراستهم والحصول على شهادات جامعية.

 

في عام 1961 تزوج ابنة عمه هيلدا حبش من القدس، التي وقفت إلى جانبه وشاركته في جميع مراحل حياته النضالية على مدار أربعين عاماً بشجاعة نادرة وما زالت، وخاضت نضالاً مديداً في تصديها لكافة المؤامرات التي تعرض لها الحكيم، من محاولات اختطاف واغتيال، وتحملت عناء الاعتقال والاختفاء إلى جانب نشاطها الجماهيري والنسوي المتميز بعيداً عن الأضواء، خاصة أثناء الحرب الأهلية في لبنان. له ابنتان، ميساء وهي طبيبة متزوجة ولها ثلاث أولاد، ولمى وهي مهندسة كيماوية.

أكمل المرحلة الابتدائية في اللد ثم انتقل لمتابعة دراسته الثانوية في كل من مدينتي يافا والقدس. ثم تخرج من مدرسة تراسنطة في القدس.  ومن الجدير بالذكر أنه عاد إلى يافا مدرساً لمدة عامين قبل التحاقه بالجامعة، مع أنه لم يكن قد تجاوز السادسة عشر من العمر.

كان الشعور العام في فلسطين مشحوناً بالغضب والاستياء من الانتداب البريطاني آنذاك، الذي مهّد الطريق للعصابات الصهيونية ( الهاغاناه، شتيرن...الخ )، الأمر الذي توج باحتلال فلسطين من قبل هذه العصابات واقتلاع غالبية الشعب الفلسطيني من أرضه.

انتقل إلى بيروت عام 1944 للالتحاق بكلية الطب في الجامعة الأمريكية. تخرج طبيباً عام 1951. و من الجدير ذكره أنه كان طالباً ناجحاً ومتميزاً، عاش حياته الجامعية جامعاً بين الدراسة وهواياته في الرياضة وحب الفنون والموسيقى.

شكلت السنوات في الجامعة الأمريكية المرحلة التي تبلور فيها انتماؤه وفكره القومي، حيث تأثر بفكر أستاذه الكبير قسطنطين زريق الذي كان بمثابة الأب الروحي للفكر القومي العربي. كما كانت الجامعة الأمريكية ملتقى للشباب العرب الذين قدموا من مختلف الأقطار العربية يحملون همومهم وأحلامهم القومية المشتركة، حيث شاركوا في نشاطات جمعية العروة الوثقى، وهي جمعية ثقافية انتخب الدكتور حبش أميناً لهيئتها العامة عام 1950.

أما الحدث الجسيم الذي تخلل سنوات دراسته الجامعية فهو نكبة عام 1948 الذي كان منعطفاً تاريخياً ونقطة تحول في حياته، إذ قطع دراسته واندفع نحو فلسطين التي بدأت تسقط بلدة تلو الأخرى في يد العصابات الصهيونية.

عمل كطبيب متدرب في مستوصف اللد حيث عالج الكثير من الجراح، لكن الجرح الكبير كان سقوط اللد واستشهاد شقيقته الكبرى في تلك الهجرة القاسية، تاركة وراءها ستة أطفال، كما تساقط المئات والآلاف من الفلسطينيين واقتلع شعباً بأكمله من الجذور.

هكذا تحول الدكتور جورج حبش الذي لقب بالحكيم من طبيب وإنسان يمارس الحياة الطبيعية إلى مقاوم وثائر، وبعد سنوات من الدراسة والتنظيم واستلهاماً لفكر قسطنطين زريق وساطع الحصري قام جورج حبش مع مجموعة من الرفاق مثل وديع حداد، هاني الهندي، أحمد الخطيب، صالح شبل وحامد جبوري بتأسيس حركة القوميين العرب عام 1951، التي كانت تستهدف نهوض عربي شامل في المنطقة.

وقد لعب الدكتور جورج حبش ورفاقه دوراً قيادياً في المظاهرات الطلابية التي عمت لبنان في تلك الفترة. هذه المظاهرات الحاشدة التي جرت في أواخر تشرين أول عام 1951 تأييداً لموقف حكومة مصطفى النحاس زعيم حزب الوفد، التي قامت بإلغاء المعاهدة المصرية – البريطانية. وألهبت خطوة الوفد الشجاعة مشاعر الجماهير العربية ولقيت الدعم في معظم البلدان العربية وخاصة بلدان المشرق العربي.

ثم تابع الدكتور حبش النشاط السياسي في الأردن عام 1952، ومارس مهنة الطب هناك مع الدكتور وديع حداد، وأقاما عيادة وسط عمان وقدما علاجاً مجانياً للطبقة المسحوقة من أبناء المخيمات. وكانت هذه العيادة مركزاً للتعبئة والتوعية السياسية ونشر أفكار حركة القوميين العرب، حيث كان هناك هامش من الحريات في الأردن في ذلك الوقت. سرعان ما تعرض بعدها للملاحقة، مما أضطره للعمل السري والاختفاء لمدة عامين في الأردن، وبعدها انتقل إلى سوريا ليمارس نشاطه السياسي والجماهيري في دمشق.

الحدث الأبرز عام 1952 كان قيام الضباط الأحرار في مصر بإعلان الثورة على النظام الملكي، وبدأ المد القومي بالتنامي بدعم من الرئيس عبد الناصر وصولاً لإعلان الوحدة بين مصر وسوريا عام 1958، الأمر الذي أعطى زخماً كبيراً لحركة القوميين العرب، حيث كانت هناك روابط متينة وعلاقة متميزة مع الرئيس عبد الناصر.

ومن المفارقات السياسية، أن الدكتور جورج حبش تعرض للمطاردة والملاحقة ومحاولات الاعتقال من قبل كل من الرجعية المعادية للوحدة، التي قامت بالانفصال عام 1961، ومن القوميين البعثيين الذين استطاعوا إسقاط الرجعية واستلام السلطة عبر ثورة آذار وذلك بسبب الخلافات التي نشبت بينهم وبين الناصريين، الذين قاموا بدورهم (أي الناصريون) بمحاولة انقلاب فاشلة، نتج عنها حملة إعتقالات ومحاكمات واعدامات، وكان د.حبش ممن أصدر البعثيون بحقهم حكم الإعدام بتهمة المشاركة مع الناصريين بمحاولة الانقلاب الفاشلة.

كانت هذه المرحلة الممتدة من 61-64 من المراحل البالغة الصعوبة والقاسية من نضاله السياسي ، إذ تميزت بطابعها السري، نتيجة اشتداد حملات المطاردة والملاحقة لاعتقاله، ترافق ذلك مع بداية حياته الزوجية، مما اضطره عام 1964 للانتقال سراً من دمشق إلى بيروت ومواصلة نضاله من هناك.

كان لهزيمة 1967 والكارثة الكبرى بسقوط القدس واحتلال ما تبقى من الأراضي الفلسطينية بالغ الأثر في نفس الدكتور جورج حبش، وكان لها أثر كبير أيضاً في انحسار المد القومي بشكل عام، علماً أن نشاط حركة القوميين العرب كان قد شمل كافة الأقطار العربية من لبنان والأردن وسورية وصولاً لليمن والبحرين وليبيا.

كما كانت الهزيمة سبباً في التحول الأيديولوجي من حركة قوميين عرب إلى حزب ماركسي لينيني دون أن يتعارض هذا التحول مع الانتماء القومي، حيث تم تأسيس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عام 1967 وبدأ الإعداد الجدي للكفاح المسلح.

أعتقل عام 1968 في سوريا لمدة عام، ثم نفذت بعدها عملية اختطاف لتهريبه من السجن خطط لها ونفذها الدكتور وديع حداد. وعندما أصبح خارج السجن عام 1969 وجد نفسه أمام مؤامرة وانشقاق سياسي تنظيمي قام به نايف حواتمة.

أنتقل إلى الأردن سراً عام 1969، حيث كانت مرحلة المقاومة الفلسطينية في الأردن، التي شهدت الكثير من المصادمات مع الجيش الأردني أدت إلى معارك ضارية في أيلول عام 1970 وخروج المقاومة الفلسطينية من عمان إلى أحراش جرش.

وفي عام 1971، وبعد عام من الحياة القاسية وسط الأحراش تم تطويق القواعد الفدائية مما أدى إلى تغلب الجيش على المقاومة وخروج المقاتلين والقيادة إلى لبنان.

في العام 1972 تعرض لنوبة قلبية كادت تودي بحياته. وفي نفس العام أستشهد الرفيق غسان كنفاني على يد الموساد، وكان للحادث وقع الصاعقة على الحكيم.

وفي العام 1973 دارت معارك طاحنة مع الجيش اللبناني، وفي نفس العام تعرض الدكتور حبش لمحاولة اختطاف حيث قامت إسرائيل بخطف طائرة ميدل إيست اللبنانية كان يفترض وجود الحكيم على متنها، لكنه نجى منها بأعجوبة نتيجة لإجراء أمنى احترازي أتخذ باللحظات الأخيرة قبل إقلاع الطائرة.

عام 1975 انفجر الوضع في لبنان بين القوى الوطنية اللبنانية والمقاومة الفلسطينية وبين الكتائب والقوى اللبنانية اليمينية المتعاونة مع إسرائيل تحت غطاء حرب أهلية طائفية، انتهت بكارثة أدت إلى دمار البلد واستشهاد أكثر من مائة ألف مواطن.

كان لاستشهاد الدكتور وديع حداد في ظروف غامضة عام 1978 أكبر الأثر على الحكيم، حيث فقد برحيله صديق ورفيق الدرب وقائداً بارزاً للشعب الفلسطيني.

تعرض الدكتور حبش عام 1980 لنزيف دماغي حاد، ولكنه استطاع بإرادته الصلبة أن يتغلب على المرض وأستمر على رأس عمله يمارس مهماته كأمين عام للجبهة الشعبية حتى استقالته من الأمانة العامة للجبهة عام 2000.

عام 1982 توجت الحرب اللبنانية بالاجتياح الإسرائيلي للبنان، حيث صمدت المقاومة الفلسطينية والحركة الوطنية اللبنانية ثمانون يوماً بوجه عدوان إسرائيلي شرس استخدمت فيه شتى أنواع الأسلحة الفتاكة والمحرمة دولياً انتهت بحصار بيروت ورحيل المقاومة عن المدينة. وهنا توجهت القيادة الفلسطينية المتمثلة بياسر عرفات إلى تونس، أما الدكتور حبش فقد اختار دمشق كمقر جديد له وللجبهة الشعبية مع باقي الفصائل الفلسطينية لإيمانه العميق باستمرار النضال من إحدى بلدان الطوق مهما كانت الصعوبات.

في عام 1983 عقد المجلس الوطني فلسطيني بعد الخروج من بيروت دورته السادسة عشر في الجزائر، كان للحكيم فيه كلمة تاريخية أعلن فيها الإصرار على استمرار المقاومة بشتى الوسائل.

في عام 1986 تعرض لمحاولة اختطاف ثانية عندما أقدمت إسرائيل على خطف الطائرة الليبية الخاصة التي كان على متنها من دمشق إلى ليبيا، وكان من المفترض أن يعود على نفس الطائرة، لكنه أجّل سفره في اللحظات الأخيرة فنجا بأعجوبة.

عام 1987 اندلعت الانتفاضة الأولى داخل فلسطين مما جعل الدكتور جورج حبش يجند كل طاقاته لدعمها ومساندتها، وكان له دوراً بارزاً في إدارتها. لقد أدهش الشعب الفلسطيني العالم كله وهو يواجه الجيش الإسرائيلي المدجج بالسلاح بحجارته وإرادته الصلبة، هذه الإرادة الحديدية للشعب الفلسطيني جعلت إسرائيل ولأول مرة تجلس على طاولة المفاوضات مع الفلسطينيين.

عام 1988 عقد المجلس الوطني دورته التاسعة عشر في الجزائر، والذي نتج عنه إعلان وثيقة الاستقلال. لكن حرب الخليج الثانية وما نتج عنها من انقسام في الصف العربي، وضرب العراق وحصاره، هيّأت الظروف المناسبة لطرح مبادرات التسويات الاستسلامية، فانعقد مؤتمر مدريد.

عاد إلى عمان عام 1990 بعد غياب عشرين عاماً للمشاركة في المؤتمر الشعبي لمساندة العراق أثناء حرب الخليج التدميرية. بدأت الاتصالات السرية بين القيادة الفلسطينية وإسرائيل بإشراف ورعاية أمريكية بعد مؤتمر مدريد عام 1991 ونتج عنها اتفاق أوسلو عام 1993. لقد عارض الدكتور حبش بشدة تلك الاتفاقيات التي أدت إلى إلغاء الميثاق الوطني الفلسطيني في مرحلة لاحقة، إيماناً منه أن هذه الاتفاقيات لم تلب الحد الأدنى من طموحات الشعب الفلسطيني في إقامة دولة فلسطينية كاملة السيادة فوق تراب فلسطين وعودة اللاجئين إلى وطنهم.

عام 1992 توجه إلى فرنسا للعلاج بعد موافقة الحكومة الفرنسية، لكن سرعان ما تحولت زيارة العلاج إلى قضية سياسية كبيرة. فقد تم احتجازه من قبل القوات الخاصة بمكافحة الإرهاب تحت ضغط اللوبي الصهيوني حيث احتشد الآلاف من اليهود في ساحة المستشفى. وطلبت إسرائيل من فرنسا تسليمه لها، بينما أرادت الحكومة الفرنسية تحويله للقضاء بتهمة الإرهاب. لكن الدكتور حبش وزوجته هيلدا واجها هذا الموقف بتحد كبير وشجاعة نادرة. إلا أنه غادر فرنسا وفشلت كل هذه المحاولات فشلاً ذريعاً، وذلك بسبب الضغوط الشعبية العربية ودور بعض الأنظمة الرسمية، وخاصة دور الجزائر الشقيق، حيث توجهت طائرة رئاسية جزائرية إلى فرنسا من أجل تأمين عودته وضمان سلامته.

بعد قيام السلطة الفلسطينية وعودة الكثير من القيادات الفلسطينية إلى أراضي السلطة الفلسطينية، ربط الدكتور حبش عودته إلى تلك المناطق بعودة جميع اللاجئين الفلسطينيين، رغم المناشدات والرسائل الكثيرة التي وجهت له، رافضاً التخلي عن اللاجئين.

عام 2000 قدم استقالته من منصب الأمين العام للجبهة في المؤتمر السادس، فاتحاً بذلك فرصة لرفاق آخرين، معطياً بذلك المثل والنموذج للتخلي الطوعي عن المسؤولية الأولى، رغم تزامن هذه الاستقالة مع عدم رضاه على بعض المواقف السياسية التي اتخذتها الهيئات القيادية للجبهة آنذاك. استمر الدكتور حبش يؤدي دوره الوطني والسياسي، فالاستقالة من الأمانة العامة للجبهة لم تكن تعني أبداً التخلي عن النضال السياسي الذي أمضى ما يزيد عن خمسين عاماً مكرساً حياته من أجله، فاستمر في تأدية هذا الدور، وخاصة في ظل الانتفاضة الثانية والمتواصلة، وبقي على تواصل دائم مع الهيئات القيادية للجبهة ومع كافة الفصائل الوطنية والمؤسسات والفعاليات الوطنية الفلسطينية والعربية، الرسمية منها والشعبية.

بعد استقالته وتحرره من ضغوط العمل اليومي كمسؤول أول للجبهة الشعبية، حدد الدكتور حبش لنفسه ثلاث مهام أساسية: المهمة الأولى:

كتابة تاريخ حركة القوميين العرب والجبهة الشعبية وتجربته النضالية.

المهمة الثانية: العمل لتأسيس مركزاً للدراسات يعنى بقضايا النضال العربي، وفي مقدمتها الصراع العربي الصهيوني، ومحرضاً على ضرورة تعمق العقل الفلسطيني والعربي في محاولة الإجابة عن أسباب الهزيمة أمام المشروع الصهيوني، رغم ما تمتلكه الأمة العربية من طاقات بشرية وإمكانيات مادية هائلة.

والمهمة الثالثة: العمل من أجل إقامة نواة جبهة قومية هدفها حشد القوى القومية العربية من أجل التصدي لمسؤولياتها وتوحيد جهودها في هذه الظروف، وفي مقدمة مهامها في هذه المرحلة مواجهة عملية التطبيع مع الكيان الصهيوني. وظل الدكتور جورج حبش يعمل بإرادة صلبة من أجل الأهداف التي نذر حياته من أجل تحقيقها غلى أن استشهد 26 كانون الثاني/يناير 2008 ...

 

Farewell YA Hakeem!  

With the passing of Dr. George Habash, the Arab people as a whole along with peoples of the world struggling for liberation have painfully lost one of the towering legends of decolonization.  Dr. Habash, popularly known as Al-Hakeem in dual reference to him being a medical doctor and the conscience of the Palestinian movement, is unmatched in Arab history.  He is the quintessential intersection of Palestinian democratic nationalism, pan-Arabism, progressive internationalism, and egalitarianism.  Yet, even such monumental attributes are but a small part of Al-Hakeem's legacy.  It is his unparalleled principled character, humility, love for his comrades and people, and unblemished history that coin him as the archetypical revolutionary leader.

From the day he became a refugee in 1948, to founding the Arab Nationalist Movement and subsequently the Popular Front for the Liberation of Palestine, to emerging as one of the most beloved Palestinian Arab revolutionaries in the seventies, to his final departure in Amman, Jordan, Abu Maysa's 83-year journey is that of Palestine itself.
 
While many barter for mere crumbs the entirety of their once-existing principles, Abu Maysa gave up none - not an ounce.  As purported "leaders" construct palaces through thievery from which to command their gangs of fear, he died just as he lived, in modesty, humility, and enormous dignity.  This is a leader who set the highest example by voluntarily vacating his top political seat while at the peak of his popularity.
 
Al-Hakeem transcended all organizations, political parties, nation-states, and borders.  He spoke loudly for the deprived, fought for the needy, and healed the wounds of the poor.  He was Palestinian in heart, Arab in blood, and egalitarian in his principles.  He leaves a legacy of internationalism situating the Palestinian struggle within an anti-imperialist struggle that transcends the borders of any one state.

Al-Hakeem shunned chauvinists and embraced democratic nationalist who valued unity and home-grown socialism.  He rejected the blind mechanical importation of political theory, and argued that it must evolve from our particular Arab conditions.  He understood the colonial nature of Zionism as an agent of imperial dominance while also recognizing that it is served by functionaries and servants from within the Arab rank.  He was an ardent advocate of the inseparable duality between national liberation and social equality.

Unlike others, Al-Hakeem never saluted a Zionist, never "negotiated" under the Israeli flag, never traded kisses with our people's killers, never knelt before a king, and never stretched a hand in beggary.  He remained true to his belief, never oscillating from one political camp to the next in search of a seat of power.  Abu Maysa lived and died never distinguishing along religious lines.  He was deeply entrenched in the cumulative totality of our Arab history from the Gulf to the Ocean.  And while the wretched of our people searched for meager pieces of bread and drops of clean water throughout the Gaza Strip and the camps of exile, he did not reside in a palace, nor did he enjoy pay-offs of treason. 

Ironically, the passing of this exemplary unifying pan-Arabist legend comes at a time when our people in Gaza are tearing down fences to join hands with the Egyptian Arab people across imposed colonial divides.  How sad it is to loose George Habash at a time when true leadership is scarce and despots are many.  How painful it is to loose such a visionary at a time when our people appear to be led by local agents of Empire.   How devastating it is to loose an icon of integrity and pride, when Arab pride is trampled every day, particularly by its presumed custodians.  And how untimely his loss is when the need to enhance the democratic pan-Arab nationalist alternative is an existential necessity in today's era of right wing ascendancy.
 
With the loss of this refugee from the town of Lid, we are all painfully so much less, yet due to his life and legacy we are all so much more.
 
How easy it is to pretend to be a revolutionary during times of luxury, and how almost impossible it is to live and die as one during impossible times.  Such is painstakingly achieved only by the select few, of whom El Hakeem is undoubtedly unmatched.


Farewell Abu Maysa!

The struggle continues...
 
The Free Palestine Alliance
January 26, 2008

 

ata Al awda
Until Return
Nader Abuljebain


   
Posters/Affiches by/de Jihad Mansour [Marc Rudin] 1981 & 1989

Georges Habache  

Né le 2 août 1926 a Lydda (Palestine), il était issu d'une famille de commerçants chrétiens de rite grec orthodoxe. En juillet 1948, il est expulsé avec sa famille de sa ville natale par les troupes israéliennes. Il commencera un long exil qui se poursuit encore aujourd'hui.

  Il s'installe tout d'abord au Liban ou il fait ses études de médecine à l'université américaine de Beyrouth et se spécialise en pédiatrie. Il est déjà très actif politiquement et en 1952, il fonde le Mouvement des Nationalistes Arabes (MNA). On retrouve dans ce parti les grands principes qui animent la pensée du Dr Habache : nationalisme arabe,  marxisme-léninisme et nécessité d'une unité arabe pour mener la lutte armée pour libérer la Palestine. Pour ce mouvement, Israël est le bastion de l'impérialisme au Moyen-Orient dont le but est de rendre impossible l'unité arabe, d'où l'impossibilité de tout compromis avec cette entité.

 C'est cette même année que Dr Habache ouvre à Amman un "dispensaire du peuple" d'où il participe à la direction du MNA. Arrêté en 1957, il se réfugie à Damas au moment de la constitution de la République Arabe Unie entre l'Egypte et la Syrie.

 Il sera un des fervents soutien de Nasser qui deviendra le symbole du rêve de l'unité arabe et par là même celui qui met en pratique les théories développés par le MNA. L'essentiel selon ces théories pour la libération de la Palestine n'est pas la mobilisation des palestiniens eux-mêmes mais l'unification du monde arabe pour atteindre cet objectif. Le rôle des Palestiniens se borne à être des catalyseurs.

 En 1964, le MNA crée une branche palestinienne qui agit à partir de Beyrouth, où Dr Habache s'est installé. Elle mène sa première action armée en 1966.

 La guerre de 1967 qui voit la défaite des Arabes face à Israël porte un coup sérieux au prestige de Nasser et aux idéaux puissance et d'unité arabe qu'il représente. Le MNA disparaît avec le Raïs égyptien .

 Le MNA donne alors naissance à plusieurs sections régionales dont les plus célèbres sont la branche du Sud-Yémen, qui s'empare du pouvoir a la fin de 1967, et le Front Populaire de Libération de la Palestine que dirige Georges Habache.

 Installé en Jordanie, avec les autres organisations palestiniennes, le FPLP qui se déclare nationaliste, marxiste-léniniste et révolutionnaire devient un des acteurs clés de la lutte armée, à la fois par une présence importante sur le terrain et par des opérations d'envergure à l'extérieur qui vont le faire connaître a l'étranger, notamment les détournements d'avions.

 Affaibli par une scission impulsée par Nayef Hawatmeh (qui crée le FDPLP) et par l'élimination de la résistance de Jordanie en septembre 1970 (le Septembre noir), le FPLP infléchit ses orientations. Il décide en 1972 de changer de stratégie. Les opérations à l'extérieur ont atteint leur objectif qui est de faire connaître les revendications palestiniennes et transformer cette cause nationale en un problème international. C'est dorénavant contre Israël que les opérations doivent être dirigées.

 Après 1973 et pendant longtemps, Dr Habache deviendra une figure représentant le refus de toute concession. Il s'opposera à l'idée d'un mini-État en Cisjordanie et a Gaza, ainsi qu'à la tenue de la conférence de Genève et au voyage de Yasser Arafat a l'ONU. Le FPLP quitte le comité exécutif de l'OLP en 1974 et ne le réintégrera qu'en 1981.

 Cependant en 1982 Georges Habache se retrouve au centre d'une coalition anti-Arafat: Le Front du salut national palestinien auquel participe la Saika (pro-syrienne) et le FPLP-commandement général d'Ahmad Jibril. Pourtant, contrairement a ces groupes, il ne refusera pas de participer au Conseil National Palestinien d'Alger d'avril 1987, à l'issue duquel il rejoint à nouveau les organes exécutifs de l'OLP, ainsi qu'a ceux de novembre 1988 et septembre 1991. Cependant, il rejette la résolution 242 et s'oppose à la décision de l'acceptation de cette résolution.

Les accords d'Oslo prennent Georges Habache à contre-pied. Le FPLP tente de créer un front d'opposition mais sans véritable succès. Finalement, de nombreux militants rejettent une opposition stérile et certains mêmes participent aux élections de 1996. Le FPLP assiste au Conseil National Palestinien qui se tient à Gaza en avril 1996 mais ses représentants n'assistant pas a la session qui abroge la charte de l'OLP de 1968 (stipulant la disparition de l'État d'Israël en tant qu'État juif),déclarée "caduque" par Arafat.

 Habache démissionne en 2000 de son poste de secrétaire général et c'est son adjoint, Mustafa Zibri, alias Abou Ali Mustapha qui lui succéde. Celui-ci sera assassiné par l'armée israélienne àRamaallah le 27 août 2001. Son successeur Ahmed Saadat est emprisonné depuis 2002 et devrait être jugé par Israël

 Georges Habache est sûrement une des figures les plus emblématiques de la lutte palestinienne dans ce qu'elle a de plus idéaliste. Il a représenté les aspirations d'unité de la nation arabe et la résistance contre l'occupation. Pour certains, son intransigeance l'a empêché de s'adapter à la nouvelle donne. Il reste en effet la figure la plus marquante du refus du "processus de paix".

 Néanmoins, cet homme de principe est respecté par ses amis et ses ennemis. Ceci lui a valu le surnom de "Hakim", qui veut dire à la fois docteur, mais surtout le sage. Il a crée ce qui est devenu le deuxième plus grand parti palestinien historiquement. Il est resté fidèle à ses engagements et garde une influence importante, notamment dans les camps du Liban, de Jordanie et de Syrie, tandis que beaucoup de militants du FPLP de Cisjordanie et de Gaza ont rejoint qui le Fatah qui le Hamas. Il a su, malgré des relations étroites avec certains régimes arabes, notamment avec Damas, préserver l'indépendance de son groupe, sa liberté de pensée et de parole.

D'après http://www.gupsfrance.org/biographies/biogr_details.php?id_article=64



1er Mai 2005


Salam Georges
par Ginette Hess Skandrani*


J'ai toujours respecté le leader du Front populaire de la Palestine, créé en décembre 1967, après la guerre de six jours permettant à Israël d'occuper le reste de la Palestine.
Non pas parce qu'il était marxiste-léniniste, ce que je n'ai jamais été ;
Non pas parce qu'il était chrétien, ce qui m'importait peu ;
Non pas parce qu'il faisait référence à la laïcité, d'autres que lui, y compris Arafat le faisaient également.
Non pas que je soutenais ses actions résistantes, souvent violentes, alors que je me suis toujours définie comme non-violente.
Mais avait-il le choix ? Est-ce que les Palestiniens avaient d'autres choix que cette résistance aussi dure pour eux que pour leurs ennemis, alors que personne n'écoutait leur douleur d'avoir perdu leur terre,  leur histoire, leur vie de tous les jours au moment de la création unilatérale d'Israël ?
  
Je l'ai respecté parce qu'il a toujours prôné " une Palestine démocratique et laïque pour tous les habitants de cette terre, de la Méditerranée au Jourdan. et contrairement à d'autres dirigeants palestiniens, il n'a jamais varié sur ses déclarations et ne s'est jamais compromis avec des accords de soumission.
Salam Georges Habache, tu resteras un grand résistant.

Historique du Front populaire de Libération de la Palestine

Après la Nakba du 15 mai1948, la résistance à la colonisation s'est
organisée et dès 1950 il y a eu une lente maturation du mouvement
national. En 1951-52 des manifestations, souvent durement
réprimées, eurent lieu contre les expropriations. Le mouvement
El-Ardh (la Terre) a demandé l'égalité et la justice sociale. Le Fath de
Yasser Arafat dont le programme nationaliste affirme la nécessité
d'une Palestine démocratique arabo-juive a été créé en 1956 au
Koweït. La création, à Jérusalem de l'Organisation de libération de la
Palestine (OLP) et la rédaction de la première Charte nationale
palestinienne devra attendre jusqu'au 30 mai 1964, la création de
l'ALP (Armée de libération de la Palestine) jusqu'au 10 août de la
même année. En janvier 1965, entre en action "Al Assifa", branche
militaire du Fath, suivies par d'autres organisations, mais toujours
sous contrôle des pays arabes.

Après la guerre des six jours, le 6 juin 1967, les Israéliens occupent
la totalité du territoire de la Palestine mandataire, plus le Sinaï
égyptien et le Golan syrien et annexent Jérusalem. De nouveaux
réfugiés fuient vers les pays voisins. De nouveaux villages
ancestraux sont détruits et plusieurs expulsions sont organisées.
Les bases de l'OLP en Cisjordanie et à Gaza sont détruites, mais
elles se réorganisent.

Georges Habache crée alors le FPLP [Front populaire de libération de
la Palestine] en décembre 1967, ce qui lui permet d'assurer la
victoire des fedayins lors de la bataille de Karameh en mars 1968.
Ce groupe rejoint l'Organisation de libération de la Palestine (OLP)
en 1968 et devient, dans l'organisation, le deuxième groupe par son
importance après le Fatah de Yasser Arafat.

 En 1969, l'OLP présente une déclaration exposant les grands
principes d'un futur État palestinien " indépendant et démocratique"
où pourraient vivre des citoyens de différentes origines et
confessions ; cela implique la disparition d'un État et d'une
citoyenneté fondée sur une appartenance religieuse. En septembre,
Yasser Arafat a été confirmé comme président du Comité exécutif de
l'OLP.


La doctrine du FPLP est une doctrine anti-impérialiste en Palestine,
Le mouvement est motivé par la guerre populaire animée par le
marxisme-léninisme et le nationalisme arabe.
 Le FPLP lutte contre plusieurs " ennemis ", Israël, l'impérialisme, le
sionisme, les capitalistes et les classes exploitantes arabes. Pour le
mouvement, Israël est un État impérialiste par nature, soutenu par
le mouvement sioniste international.

Le FPLP annonce une Palestine égalitaire entre juifs et Arabes, mais
intégrée dans la " nation arabe ". Car pour le FPLP, le nationalisme
arabe représente une inspiration et une fin fondamentale. Il prône la
lutte armée et organise plusieurs détournements d'avions, ce qui lui
a valu d'être interdit dans certains pays dont la France.

Le FPLP a connu plusieurs scissions depuis sa création :

- en 1968, Ahmed Jibril forme un groupe indépendant FPLP-GC
(General Command) soutenu par les Syriens.
-  en 1969, Nayef Hawatmeh forme le Front démocratique pour
la libération de la Palestine (FDLP), idéologiquement plus proche des
maoïstes.
En 1974, après la reconnaissance de l'OLP par l'URSS, l'OLP
(Fath,  FDPLP et Saïka) acceptait l'idée " réaliste " d'un mini-État palestinien
"sur toute partie du territoire palestinien ", a côté et non à la place
de l'État d'Israël. Du coup l'OLP mettant fin au rêve d'une Palestine
réunifiée et démocratique, acquiert une reconnaissance
internationale et obtiendra un " statut d'observateur " à l'ONU,
comme unique et légitime représentant du peuple palestinien. Au
même moment le FPLP groupait une coalition désignée sous le nom
de "Front du Refus" rejetant toute idée de solution partielle
négociée avec Israël et s'opposant au mini-État palestinien.
 

La chute de l'URSS, la poussée des mouvements palestiniens
religieux, et les attaques ciblées israéliennes contre les dirigeants
du FPLP ont fait perdre de son influence à cette organisation

Ahmad Saadat succède à Abou Ali Mustafa, après son
assassinat à Ramallah par l'armée israélienne qui a tiré un missile
dans son bureau. Le mouvement via les Brigades d'Abou Ali Mustafa
revendique, en octobre 2001, l'assassinat du Ministre israélien du
tourisme Rehavam Zeevi. Saadat se réfugie dans la Mouqata'a
auprès de Yasser Arafat, qui refuse alors de le remettre à Israël.

Après des négociations avec les USA et le Royaume-Uni, un
accord est conclu entre Israël et l'Autorité palestinienne. Saadat est
arrêté et jugé devant un tribunal militaire. Il est emprisonné dans la
prison palestinienne de Jéricho, et la responsabilité de sa
surveillance est confiée aux Américains et aux Britanniques.

La cour suprême palestinienne déclare cette condamnation,
anticonstitutionnelle, et ordonne sa libération, mais l'Autorité
palestinienne s'y refuse. Début mars 2006, les gardiens US
et britanniques décident de quitter leur poste, rompant de facto
l'engagement de Londres et de Washington d'assurer la surveillance
de la prison de Jéricho.

Le 14 mars 2006, l'armée israélienne lance un assaut contre la
prison de Jéricho. Après une journée de siège, elle obtient la
reddition de Saadat. Cet assaut fait deux morts et 20 blessés tous
palestiniens (gardiens et prisonniers) et déclenche une série
d'enlèvements d'Occidentaux dans la bande de Gaza. Saadat est
toujours emprisonné et attend d’être jugé mais son inculpation pour l’exécution de Rehavam Zeevi a été levée.
Le FPLP, bien que devenu minoritaire dans l'OLP est toujours resté
fidèle a la charte de l'OLP qui prônait : un seul État laïc et
démocratique pour tous dans les frontières de 48 (la Palestine
mandataire).

* Fondatrice de La Pierre et l’Olivier, présidente de l’AZLS

Source : http://azls.blogspot.com

   An Arab called George

An Arab called George
a Christian called George
a Palestinian called George
a Revolutionary called George
a Liberator called George
a Hero called George

Dr. George Habash is no more.....
the Lion is dead.

he was a father , a brother and a Teacher
he was a torch a lighthouse and a revolutionary.

El Hakeem died on a Friday
and we are waiting for our "Sunday...."
the Sunday of the Resurrection and Liberation

العربي الذي كان يدعى جورج

 العربي الذي كان يدعى جورج...
المسيحي الذي كان يدعى جورج...
الفلسطيني الذي كان يدعى جورج...
الثوري الذي كان يدعى جورج...
المحرر الذي كان يدعى جورج...
البطل الذي كان يدعى جورج...
 
الدكتور الحكيم جورج حبش غاب...
مات الأسد...
 
كان أباً وأخاً ومعلماً..
كان شعلة مضيئة... كان منارة... وكان ثورياً...
 
الحكيم جورج مات يوم الجمعة...
ونحن بانتظار أحدنا "نهارنا المشمس..."
أحد القيامة... أحد التحرير...

 Un Arabe appelé Georges

Un Arabe appelé Georges
un Chrétien appelé Georges
un Palestinien appelé Georges
un révolutionnaire appelé Georges
un libérateur appelé Georges
un héros appelé Georges

Le Dr. George Habache n'est plus...
le Lion est mort.

il était un père, un frère et un maître
il était un flambeau, un phare et un révolutionnaire.
El Hakim est mort un vendredi
et nous attendons notre "Dimanche...."
le dimanche de la Résurrection et de la Libération.

  

Um árabe chamado George…

Um árabe chamado George, um cristão chamado George,
um palestiniano chamado George,
um revolucionário chamado George,
um libertador chamado George,
um herói chamado George.

O Dr. George Habash já não está connosco...
O Leão está morto.

Ele foi um pai, um irmão e um professor…
Foi uma luz, um farol e um revolucionário.

El Hakeem morreu numa sexta-feira.
E nós estamos à espera do nosso “domingo”…
O domingo da ressurreição e da libertação…

 Raja Chemayel, 27/01/08

   The man who never shook hands with the Devil

I am writing soon the "who is who" book
of the Near-East-Theatre-of-bloody-drama's.....

Although it remains a matter of opinion
what adjectives are to be given to each person,
I would like to be short and clear on the late
Dr. George Habash. El Hakeem.....

Quote :
Dr. George Habash :
the man who never shook hands with the Devil ,
who
never negotiated with the Devil
and who never recognised the Devil.
.......unquote


Sherlock Hommos. PhD
Dictionarist

O homem que nunca deu a mão ao diabo

 Em breve escreverei o livro “quem é quem”
na cena dos sangrentos dramas do Médio Oriente.

Embora os adjectivos a serem atribuídos a cada pessoa
seja meramente uma questão de opiniões
gostaria de ser breve e claro sobre o falecido
Dr. George Habash, El Hakeem.

Dr. George Habash
“O homem que nunca deu a mão ao Diabo,
que nunca negociou com o Diabo
e que nunca reconheceu o Diabo”.

Dr. Sherlock Hommos  Dicionarista

 El hombre que nunca le dio la mano al Diablo

  Pronto escribiré el libro de "quién es quién"
en la escena de dramas sangrientos de Medio Oriente.

Aunque es meramente una cuestión de opinión
qué adjetivos se asignarán a cada persona,
me gustaría ser breve y claro acerca del fallecido Dr. George Habash, El Hakeem.

Dr. George Habash :
“El hombre que nunca le dio la mano al Diablo,
que nunca negoció con el Diablo
y que nunca reconoció al Diablo.”



Sherlock Hommos, PhD
Diccionarista 

L'homme qui n'a jamais serré la main au Diable


Je vais bientôt écrire le "who is who" book
du théâtre -du-drame-sanglant-du-Moyen-Orient...

Bien que le choix des adjectifs pour qualifie chaque personne
reste une question d'opinion,
Je voudrais être bref et clair sur le regretté
Dr. Georges Habache. El Hakim.....

Citation :
Dr. Georges
Habache :
l'homme qui ne serra jamais la main au Diable,
qui ne négocia
jamais avec le Diable,
et qui ne reconnut jamais le Diable.
fin de citation

Dr. Sherlock Hoummous
Auteur de dictionnaires…

Raja Chemayel, 04/01/08
Translations by Tlaxcala

Una conversación con –no un elogio para- George Habash, Al Hakim

 

Adel Samara, Kanaanonline.org

 

 

A pesar del «liderazgo» que te adjudicaron durante tu vida, y te siguen adjudicando los círculos izquierdistas y patrióticos de nuestra nación, nunca me resultó fácil llamarte «líder». Este término siempre tiene connotaciones de clase y de separación entre el líder y las masas. Por eso, respetuosamente, permíteme dirigirme a ti como «combatiente, militante y compañero».


Hay una brecha enorme entre un líder y un combatiente. Es la misma diferencia que hay entre los «líderes» renegados que imploran a los asesinos de la Casa Blanca para que les conceda un Estado y los combatientes que siguen luchando para liberar Palestina. La misma diferencia que existe entre los «líderes» que negocian para que les den un Estado y los militantes que rompen los muros que aprisionan al pueblo palestino en Gaza. La misma diferencia que hay entre los «líderes» que apoyaron la invasión y subsiguiente ocupación imperialista de Iraq y los militantes que están luchando para liberar Iraq y a la humanidad. Y es la misma diferencia que existe entre los corruptos «líderes» [peces gordos] que se quedan quietos mientras las fuerzas de ocupación sionistas invaden el campamento de refugiados de Yenín y los combatientes que sacrifican sus vidas defendiendo el campamento y a sus habitantes. Así que nuevamente perdóname por no referirme a ti como líder, sino como combatiente, militante y compañero.


Cuando alguien muere hay que elogiarlo por su contribución a la sociedad con sus buenas acciones y su generoso trabajo. Pero esas buenas acciones terminan cuando la persona muere. Sin embargo, cuando perece una figura histórica como tú, lo menos importante es elogiarlo por sus acciones pasadas. Un luchador por la libertad, como tú, parte dejando tras de sí sus ideas, un patrimonio y unos proyectos revolucionarios que deben ser recordados, vividos, aplicados y vueltos a aplicar, discutidos, debatidos, cuestionados y sí, criticados.


Estaría traicionando tu memoria si dejara que tus ideas murieran contigo. Por eso seguiré recordando tus ideas. Continuaré discutiéndolas, debatiéndolas y sí, criticándolas.


No recuerdo que mencionases nunca que nuestra bandera, el símbolo de la liberación, sería remplazada por una vela para protestar por la hambruna impuesta por los sionistas askenazíes en la Franja de Gaza.


Nunca me dijiste si de verdad creíste en la «Declaración de Independencia de Palestina» firmada en Argelia en 1988.


Sigo buscando una respuesta de por qué los líderes, incluyéndote a ti, del Movimiento Nacionalista Árabe (un partido panárabe), después de la derrota de los regímenes burgueses nacionalistas árabes en 1967, decidieron disolver el movimiento. ¿Por qué no te diste cuenta de la diferencia entre la derrota de los regímenes y ejércitos burgueses y el hecho de que las naciones no pueden ser derrotadas? Me hice esta pregunta hace muchos años en el panfleto que escribí titulado Arab Socialist Manifesto.


Durante el período de la lucha armada en nuestra nación, los jóvenes revolucionarios árabes se unieron voluntariamente a las organizaciones de izquierda. ¿Por qué la izquierda en el FPLP [Frente Popular de Liberación de Palestina] no aprovechó esta oportunidad para el desarrollo de un movimiento comunista o izquierdista panárabe?


¿Por qué el FPLP, una organización marxista-leninista, que fue creada con una dimensión local, nacional e internacional, desatendió la dimensión nacionalista panárabe y la abandonó completamente por los regímenes clientelistas?


Nadie ha ofrecido nunca una explicación adecuada para esto.


Me pregunto por qué a la mayoría de los que te lloran hoy y te recuerdan como el palestino patriota y nacionalista que fuiste, les da vergüenza decir, incluso de forma indirecta, que eras un marxista.

El discurso marxista o socialista desapareció de nuestra lucha después del colapso de la Unión Soviética y los ataques a la identidad y filiación nacionalistas. ¿Crees que el colapso de la Unión Soviética nos obligó irremediablemente a abandonar el marxismo? ¿O lo abandonamos porque unos compañeros en la República de Ramala se convirtieron en liberales, otros en Gaza formaron una República Islámica, y los otros en los países árabes, especialmente los que tienen canales de comunicación vía satélite, tuvieron miedo de los regímenes clientelistas? Desgraciadamente esto es reescribir la historia y no tiene autenticidad científica.


Una pregunta más, pero más amarga, dime, por favor: si el régimen sionista askenazí me concede un permiso para salir de la enorme prisión -aunque pequeño cantón- de Cisjordania, al que llamo «Oslostan» (1) para visitar Paris, ¿Qué debería decirle a Carlos «el Chacal», que fue traicionado por la Junta Militar y régimen islamista de Sudán? Nadie de nosotros ignora que fue un momento glorioso cuando él insistió en poner su pie en el cuello del ministro del Petróleo.


No tengo ninguna duda de que tu gran corazón se detuvo cuando viste a la realeza saudí bailar al son de George Bush mientras sus soldados violaban a las mujeres iraquíes y torturaban a sus hijos y a sus hombres. Odio molestarte mientras descansas, pero continuaré discutiendo y debatiendo estas y muchas otras de tus ideas con la esperanza de llegar a obtener algunas respuestas.


* Al-Hakim, «el sabio» en árabe, era el sobrenombre con el que se conocía a George Habash.

Nota de T.


(1) Juego de palabras que hace referencia a la Palestina de después de los acuerdos de Oslo.

 

Texto original en inglés: http://www.kanaanonline.org/articles/01413.pdf


Adel Samara, economista y director de Kaanan Bulletin, es palestino y reside en Ramala.

Traducido por Nadia Hasan y revisado por Caty R., Tlaxcala.

 


01/01/2008
 
 
 IMPRIMIR ESTA PÁGINA IMPRIMIR ESTA PÁGINA 

 ENVIAR ESTA PÁGINA ENVIAR ESTA PÁGINA

 
VOLVERVOLVER 

 tlaxcala@tlaxcala.es

HORA DE PARÍS  1:43