HOME تلاكسكالا
شبكة المترجمين للتنويع اللغوي
بيان العام لتلاكسكالا  نهنو  أصدقاء تلاكسكالا  ابحث 

جنوب الحدود 
إمبراطورية 
بلاد كنعان 
الأمة 
في بطن الحوت 
السلام و الحرب 
إفريقيا الأم 

منطقة الأعاصير 
كلبييدو بالكاف
الأفكار الرائعه  
مواضيع غير مصنفة 
أخبار تلاكسكالا 
(بطاقات تلاكسكالا (معاجم ومصطلحات 
مكتبة الكتاب 
المعرض 
أرشيف تلاكسكالا 

24/10/2017
Espaٌol Français English Deutsch Português Italiano Català
عربي Svenska فارسی Ελληνικά русски TAMAZIGHT OTHER LANGUAGES
 

القضاء الاسباني يحقق مع قاض طرد محامية مسلمة من الجلسات بسبب ارتدائها الحجاب


الكاتب
Hussein MAJDOUBI حسين مجدوبي


مدريد ـ 'القدس العربي': قرر القضاء الإسباني فتح تحقيق ضد أحد أبرز القضاة بسبب طرده محامية من أصل مغربي لارتدائها الحجاب في قاعة المحكمة، وينتظر أن تربح المحامية الدعوى في ظل غياب قانون يمنع المحاميات من ارتداء الحجاب.
وكان القاضي غوميث بيرموديث قد طرد يوم 29 تشرين الأول/أكتوبر الماضي المحامية زبيدة بارك من قاعة المحكمة عندما كانت تنوب عن زميل لها، بحجة أن ارتداءها للحجاب يخالف القوانين الجاري بها العمل في مهنة المحاماة والقضاء. وحثها على نزع الحجاب إن هي أرادت الاستمرار في حضور الجلسات التي يديرها. وخاطب القاضي المحامية بالقول: هذه القاعة أتحكم فيها أنا.
وتقدمت المحامية بدعوى ضد القاضي بيرموديث وهو المعروف بترؤسه المحاكمات المتعلقة بالإرهاب مثل تفجيرات 11 آذار/مارس الإرهابية أو ما يعرف بخلية القاعدة في اسبانيا التي جرى اعتقال أفرادها في تشرين الثاني/نوفمبر 2001. من جهتها اعتبرت المحامية أن القضاء الإسباني لا يمنع لبس الحجاب أثناء الجلسات، خاصة وأنها تمارس مهنة المحاماة في مدريد منذ مدة ليست بالقصيرة ولم يسبق تعرضها لحادث مماثل.

     
وفي الدعوى التي تقدمت بها، قالت بارك ان قرار القاضي بطردها 'يشكل تمييزا لأسباب دينية' ويعتبر خرقا لحقوقها التي يكفلها القانون والدستور.
وكانت المحامية في البدء قد لجأت إلى المجلس العام للقضاء، لكنه لم يبت في هذه الدعوى في ظرف عشرين يوما المنصوص عليها، واضطرت لاحقا إلى اللجوء إلى المحكمة العليا التي قبلت النظر في الدعوى. ويرى المهتمون بالشأن القضائي أن المحامية زبيدة قد تربح هذه الدعوى في غياب قانون يمنع ارتداء الحجاب وفي ظل وجود قوانين في دول أخرى مثل بريطانيا تجيز ارتداء الحجاب في مهنة المحاماة ومهن أخرى.
وتتجنب القوى السياسية الإسبانية الخوض في موضوع الحجاب حتى لا يتحول إلى عنوان من عناوين الاندماج الخاص بالمهاجرين، وتفضل قيام القضاء بالبتّ في هذه الدعوى. لكن هذا لم يمنع الكثير من الإسبان من التعبير عن موقفهم ورأيهم في مواقع الجرائد في شبكات الإنترنت، وكالعادة فمعظم التعليقات تندرج ضمن التهجم والتخويف من الإسلام، في حين هناك أصوات عاقلة تدعو إلى أخذ الثقافات والديانات الأخرى بعين الاعتبار


 :المصدر
المقال الأصلي نشر في
2010/01/19

نبذة عن الكاتب

 تلاكسالا للتعدد اللغوي. يمكن إعادة نشر هذه الترجمة شرط عدم تعديل أو تغيير النص الأصلي، وذكر المصدر، اسم الكاتب، المترجم، والمحقق

http://www.tlaxcala.es/pp.asp?reference=9784&lg=ar :هذا المقال على شبكة تلكسكالا URL موقع

 


الأمة: 19/01/2010

 
 اطبع اطبع 

 بأن يرسل بأن يرسل

 
 

 tlaxcala@tlaxcala.es

الساعة باريس  0:19